السبت 25 مايو 2024
-
رئيس التحرير
محمد الطوخي

شرطة أستراليا تقتل صبيا بعدما طعن رجلا بسكين.. واشتباه في كونه متطرفا

خلف الحدث

لقي صبي يبلغ من العمر 16 عاما مصرعه برصاص الشرطة بعد أن طعن رجلا بسكين في مدينة بيرث الواقعة على الساحل الغربي لأستراليا، حسبما قال مسؤولون يوم الأحد.

وقع الحادث في ساحة انتظار السيارات الخاصة بمتجر للأجهزة في ضاحية ويليتون مساء السبت.

صرح روجر كوك، رئيس وزراء ولاية غرب أستراليا، للصحفيين الأحد بأن الفتي هاجم الرجل الثلاثيني ثم اندفع نحو عناصر الشرطة قبل إطلاق النار عليه.

كما قال كوك في مؤتمر صحفي ”هناك مؤشرات على أنه تحول إلى التطرف عبر الإنترنت”.

وأضاف ”لكنني أريد أن أطمئن المجتمع في هذه المرحلة بأنه يبدو أنه تصرف بمفرده”.

عثر على رجل في مكان الحادث مصابا بطعنات في ظهره. وذكرت هيئة البث الأسترالية أنه تم نقله إلى مستشفى في حالة خطيرة ولكنها مستقرة.

تجري الشرطة وعملاء منظمة الاستخبارات الأمنية الأسترالية تحقيقا لمكافحة الإرهاب في مدينة سيدني على الساحل الشرقي منذ أن طعن صبي آخر يبلغ من العمر 16 عاما أسقفا وكاهنا للأرثوذكس الآشوريين في الكنيسة في 15 أبريل/نيسان.

اتهم هذا الصبي بارتكاب عمل إرهابي. كما تم اتهام ستة من شركائه المزعومين بمجموعة من الجرائم، بما فيها التآمر للقيام بعمل إرهابي أو التخطيط له. وما يزال الجميع رهن الاحتجاز.

من جانبه، قال رئيس الوزراء أنتوني ألبانيز إن مفوض الشرطة الفيدرالية الأسترالية ريس كيرشو، ومدير عام منظمة الاستخبارات الأمنية مايك بيرجيس، الذي يرأس وكالة الاستخبارات المحلية الرئيسية في البلاد، أطلعاه على حادث الطعن الأخير في بيرث.

وأضاف ألبانيز ”لقد تم إخباري بأنه لا يوجد تهديد مستمر للمجتمع بناء على المعلومات المتاحة.. نحن دولة محبة للسلام ولا مكان للتطرف العنيف في أستراليا”.

تلقت الشرطة بلاغ الطوارئ بعد الساعة 10 مساء. وقال مفوض شرطة غرب أستراليا، كول بلانش، إنه كان من صبي يقول إنه سيرتكب أعمال عنف.

وأضاف بلانش أن الصبي كان يشارك في برنامج للشباب المعرضين لخطر التطرف.

وتابع ”لا أريد أن أقول إنه أصبح متطرفا لأنني أعتقد أن ذلك يشكل جزءا من التحقيق”.

وقالت الشرطة إنه تم إبلاغها في وقت لاحق من خلال مكالمة هاتفية من أحد المواطنين بأن هجوما بسكين يجري في ساحة انتظار السيارات.

وأوضح بلانش أن أفرادا من المجتمع المسلم المحلي أثاروا مخاوفهم مع الشرطة بشأن سلوك الصبي قبل مقتله يوم السبت.

وأدان إمام أكبر مسجد في بيرث، مسجد الناصر، عملية الطعن.

وقال الإمام سيد ودود جانود في بيان ”لا مكان للعنف في الإسلام”.

وأضاف "نحن نقدر جهود الشرطة للحفاظ على مجتمعاتنا آمنة...أريد أيضا أن أشيد بالمجتمع المسلم المحلي الذي أبلغ الشرطة عن هذا الشخص من قبل”.

تم نسخ الرابط