الخميس 23 مايو 2024
-
رئيس التحرير
محمد الطوخي

الإيسيسكو وسدايا والأمم المتحدة تنظم في الرياض جلسة مشاورات دولية حول حوكمة الذكاء الاصطناعي

الدكتور سالم بن محمد
الدكتور سالم بن محمد المالك.

  انطلقت اليوم الأربعاء  بالعاصمة السعودية الرياض، جلسة المشاورات الدولية حول حوكمة الذكاء الاصطناعي، التي تعقدها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، بالشراكة مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) والهيئة الاستشارية للذكاء الاصطناعي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، بحضور رفيع المستوى لمسؤولين وخبراء وباحثين ووفد من الإيسيسكو برئاسة المدير العام للمنظمة الدكتور سالم بن محمد المالك.

وفي كلمته خلال الافتتاح أشاد الدكتور المالك بجهود المملكة العربية السعودية بمجال الذكاء الاصطناعي، وما يوليه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي عهد المملكة العربية السعودية رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله، من اهتمام بدعم (سدايا) ورئاسته لمجلس إدارتها، مؤكد حرص الإيسيسكو على بناء تعاون وثيق معها.

وأعلن المدير العام للإيسيسكو أن الإطلاق الرسمي للنتائج الأولى لميثاق العالم الإسلامي للذكاء الاصطناعي، الذي تعكف الإيسيسكو على إعداده، سيتم خلال القمة العالمية الثالثة للذكاء الاصطناعي، المقرر أن تعقدها (سدايا) في سبتمبر المقبل.

وأوضح المدير العام للإيسيسكو أن الأمر الجلي بالمستقبل هو تواصل اعتماد الذكاء الاصطناعي في التطور خلال السنوات القادمة، مقدما مجموعة من الإحصائيات والأرقام المرتبطة بالتقدم الهائل في هذا المجال والتغير الذي سيشهده سوق العمل بحلول عام 2025، حيث تشير التوقعات إلى اختفاء 85 مليون وظيفة وظهور 97 مليون وظيفة جديدة، ما سيؤدي إلى مكاسب قدرها 12 مليون وظيفة.

وتحدث الدكتور عبدالله شرف الغامدي، رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، في كلمته عن أهمية عقد قمة الرياض العالمية للذكاء الاصطناعي، التي ستنظمها (سدايا) في شهر سبتمبر 2024، وتندرج في إطارها جلسة المشاورات الدولية حول حوكمة الذكاء الاصطناعي، منوها بأهمية الشراكة مع الإيسيسكو، لتبادل وجهات النظر والمعارف في مجال الحوكمة الدولية للذكاء الاصطناعي.

وفي جلسة الأعمال المخصصة لاستكشاف مستقبل حوكمة الذكاء الاصطناعي بالعالم الإسلامي وخارجه، تحدث الدكتور قيس الهمامي، مدير مركز الإيسيسكو للاستشراف والذكاء الاصطناعي، عن المقاربة التشاركية في إعداد ميثاق العالم الإسلامي للذكاء الاصطناعي، الذي تعمل الإيسيسكو على وضعه، والبعد الاستشرافي لهذا الميثاق، مبرزا المتغيرات المستقبلية التي قد تؤثر في أنظمة الذكاء الاصطناعي والمخاطر المرتبطة بها.  

فيما قدم السيد محمد الهادي السهيلي، مدير إدارة الشؤون القانونية والمعايير الدولية بالإيسيسكو، عرضا حول المبادئ الأخلاقية لأنظمة الذكاء الاصطناعي لا سيما بدول العالم الإسلامي، موضحا ضرورة تطوير السياسات والتشريعات المتصلة بهذا المجال، وهو ما ستسعى المنظمة إلى إبرازه في ميثاق الذكاء الاصطناعي.

وتطرقت الجلسة إلى الكشف عن نتائج المرحلة المعيارية للميثاق، واختتمت بكلمة السيد هاني منسي، مستشار الجنة الوطنية السعودية للتربية والثقافة والعلوم، حيث أكد ضرورة التعاون الدولي من أجل تسخير إمكانات الذكاء الاصطناعي.

تم نسخ الرابط