الأربعاء 19 يونيو 2024
-
رئيس التحرير
محمد الطوخي

في العرض المسرحي "ظلال".. محاولات للبحث عن النور والحياة

جانب من العرض
جانب من العرض

شهد قصر ثقافة روض الفرج، العرض المسرحي "ظلال" ضمن عروض المهرجان الختامي لنوادي المسرح، في دورته الحادية والثلاثين "دورة الكاتب الراحل د. علاء عبد العزيز"، والمقام برعاية الدكتورة نيفين الكيلاني وزير الثقافة، وتنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة، برئاسة عمرو البسيوني.

تدور أحداث العرض حول مجموعة من الأشخاص يحاولون الانتفاضة والتخلص مما هم فيه من بؤس وشقاء، ولكنهم يصطدمون ببعضهم البعض ويتساقطون واحدا تلو الآخر.


وأشار المخرج هاني يسري أن العرض فلسفي ويناقش قضايا اجتماعية، من خلال أبطاله الذين يبحثون طوال الوقت عن الحياة.

"ظلال" لفرقة قصر ثقافة غزل المحلة، تأليف خالد توفيق، أداء محمد باسم، لوجين علي، محمد عصام، بسملة سامح، أحمد سمير، أحمد البلتاجي، محمود زكريا، عهد علي، ميدو عزت، بسنت شميس، سارة محمد، داليدا هشام، رؤية موسيقية محمد نبيل، كيروجراف أحمد المزين، إضاءة أحمد علواني، وتنفيذ ديكور كريم عقار.

شهد العرض لجنة التحكيم المكونة من المخرج هشام عطوة رئيس اللجنة، والدكتور محمد سمير الخطيب، والدكتور حمدي عطية، والمخرج سامح مجاهد، والموسيقار أحمد حمدي رؤوف، والمخرج محمد الطايع مقرر اللجنة.

آراء نقدية حول العرض

أعقب العرض ندوة نقدية أدارها المخرج محمد العدل، وشارك بها الناقد صلاح فرغلي والناقدة ضحى الورداني.

أشاد "العدل" باختيار النص وأداء الممثلين والكيروجراف، وعن السينوغرافيا قال: جاءت معبرة وعكست رؤية المؤلف من حيث الإضاءة، والملابس، أما الديكور فكان به الكثير من الميكانيزمات، وكان من الممكن التعامل معه بشكل ألطف، مع الاستعانة ببعض الإضاءات الخافتة لزيادة الصورة الجمالية.

كما أشاد الناقد صلاح فرغلي باختيار النص مشيرا إلى أن العرض طرح الكثير من التساؤلات مثل من له الحق أن يقتل، ومن له الحق أن يعيش، للتأكيد على أن كل شخص في العرض له عالمه الصحيح سواء مع نفسه أو مع الآخرين.

وأضاف "فرغلي":  تعتمد فلسفة نوادي المسرح على البساطة، وشاهدت اليوم بساطة في الأدوات المستخدمة، فالمخرج وفق في تصميم الديكور، والإضاءة المستخدمة جاءت كدليل على أن كل شخصية تبحث عن الضوء الأساسي لها، كما جاءت الموسيقى معبرة جدا على الرغم من استمرارها طيلة مدة العرض.
وعن أداء الممثلين قال: كان جيدا على الرغم من خروجهم عن المطلوب نتيجة الحماس الزائد.

وقالت الناقدة ضحى الورداني وفق المخرج في اختيار الممثلين، والكيروجراف، وجاءت الرؤية الموسيقية معبرة، أما الإضاءة هناك إظلام أكثر من اللازم ولكنها عكست رؤية المخرج في التعبير عن الحالة الداخلية لكل شخصية.

المهرجان الختامي لنوادي المسرح تنظمه الإدارة العامة للمسرح برئاسة سمر الوزير، بإشراف الإدارة المركزية للشئون الفنية برئاسة الفنان تامر عبد المنعم، ويشارك به هذا الموسم 24 عرضا مسرحيا تقدم مجانا للجمهور، بمسرحي السامر وقصر ثقافة روض الفرج، ويصدر عنه نشرة يومية بالإضافة لندوات نقدية تعقب العروض يشارك بها نخبة من النقاد والمسرحيين.

ويشهد اليوم الجمعة حفل ختام المهرجان وتوزيع الجوائز، في الثامنة مساءً على مسرح السامر بالعجوزة.

تم نسخ الرابط