الأربعاء 19 يونيو 2024
-
رئيس التحرير
محمد الطوخي

بعد شعوره باليأس وعدم الانجاز

مسؤول الطواريء بالأمم المتحدة يدعو الي عدم افلات قاتلي عمال الإغاثة في غزة من العقاب

جانب من الاعتداءات
جانب من الاعتداءات على عمال الإغاثة في غزة

صرح  مارتن جريفيثس وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، إنه سينهي مهام منصبه في ختام الشهر الجاري وهو يشعر بعدم إنجاز العمل لأن العالم في وضع أسوأ الآن مما كان عليه عندما تولى المنصب عام 2021، وشدد على أن هناك غيابا كبيرا للدبلوماسية السياسية وتفشيا للإفلات من العقاب.


وندد مسؤول الإغاثة الأممي في حالات الطواريء من إفلات مرتكبي مقتل عمال الإغاثة في غزة من العقاب لافتا الي الاستهداف المتعمد للمؤسسات الصحية في أماكن مختلفة، ومقتل أعداد هائلة من عمال الأونروا  رافضا ما يواجهونه من هجوم الاحتلال ومحاولة تصنيف منظمتهم على أنها إرهابية".

ودعا المجتمع الدولي أن يتبنى نهجا أكثر صرامة تجاه الإفلات من العقاب، وأضاف: لا يمكننا أن نسمح باستمرار حدوث ذلك. لم يتم تحديد أي شخص مسؤول عن قتل عمال الإغاثة الإنسانية في غزة. لم يتم تحديد أي شخص مسؤول عن الهجمات على المرافق الصحية في غزة أو أوكرانيا أو السودان


وأكد منسق الإغاثة أن المنظمة تشعر بقلق بالغ إزاء الوضع في الفاشر في السودان لافتا إن الوضع الإنساني في البلاد مستمر في التدهور، حيث من المرجح تعرض حوالي خمسة ملايين سوداني لخطر المجاعة. وقال: لا أعتقد أنه كان لدينا هذا العدد من الأشخاص المعرضين لخطر المجاعة أبدا. كان هذا صراعا يمكن تجنبه".

وقال وكيل الأمين العام إنه من غير الممكن التخطيط لاستجابة إنسانية في غزة في ظل الظروف الحالية، وشدد على أن سكان غزة لا يعيشون في الظروف الضرورية لعملية إنسانية".

وقال إن العاملين في المجال الإنساني ليست لديهم القدرة على تقديم الخدمات على نطاق واسع أو حتى في رفح والمنطقة الوسطى"، مشيرا الي أن في حالات الطوارئ إن العاملين في المجال الإنساني يحتاجون إلى طرق أكثر أمانا وإمكانية وصول أفضل ووضوح حول كيفية تأمين سلامتهم.

تم نسخ الرابط