الثلاثاء 25 يونيو 2024
-
رئيس التحرير
محمد الطوخي

لأول مرة منذ سبع سنوات..تدريبات قصف مشتركة في كوريا الجنوبية مع الولايات المتحدة الأمريكية

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

نشرت الولايات المتحدة، الأربعاء، قاذفة قنابل واحدة على الأقل من طراز B-1B لإجراء تدريبات قصف مشتركة في كوريا الجنوبية لأول مرة منذ سبع سنوات، حسبما ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية، وسط تصاعد التوترات بشأن حملة بالونات القمامة في كوريا الشمالية وهجمات التشويش على نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

و خلال التدريبات أسقطت القاذفة الأمريكية ذخائر الهجوم المباشر المشترك على نطاق رماية غير محدد في البلاد، بينما كانت ترافقها طائرات مقاتلة كورية جنوبية من طراز F-15K، وفقاً للوزارة.

وكانت آخر مرة أجرت فيها قاذفات B-1B الأمريكية مثل هذه المناورات في كوريا الجنوبية في عام 2017.

وقالت الوزارة: "في إطار التنسيق الوثيق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، جرت هذه المناورات مع التركيز على تنفيذ التزام الردع الأمريكي الموسع وتعزيز الموقف الدفاعي المشترك".

يشير الردع الموسع إلى التزام أمريكا باستخدام النطاق الكامل لقدراتها العسكرية، بما في ذلك الأسلحة النووية، للدفاع عن حليف.

وقالت الوزارة إن طائرات F-15K الكورية الجنوبية شاركت أيضاً في التدريبات بالذخيرة الحية، وأظهرت الموقف الدفاعي المشترك "الصلب" ضد التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

كما أجرت القاذفة الأمريكية تدريبات جوية مشتركة مع مقاتلات F-35A و KF-16 الكورية الجنوبية، بالإضافة إلى طائرات F-35B و F-16 الأميركية. ولم يحدد عدد قاذفات B-1B التي تم نشرها في التدريبات.

وهذه هي ثاني مناورة جوية مشتركة للحلفاء هذا العام، تشارك فيها قاذفات استراتيجية أميركية، وفقاً للوزارة.

تم نسخ الرابط