الأحد 14 يوليو 2024
-
رئيس التحرير
محمد الطوخي

نهاية عنتيل البحيرة.. رسالة لكل الفتيات

عنتيل البحيرة
عنتيل البحيرة

في واحدة من أحط واحقر صور الابتزاز.. قام فيها شاب مسجل نصب، بانتحال صفة طبيبة واصطياد الفتيات عبر الجروبات وبطريق احتيالية أخرى، وخاصة الفتيات اللاتي تقمن في العزب والنجوع وليس لديهن خبرة في الحياة.
ذئب البحيرة، والذي تم ضبطه، تبين أن لديه العديد من أجهزة اللاب توب والهاردات التي يستخدمها في تسجيل المحادثات لإرغام الفتيات على ارسال صور له وهن عاريات، ثم سرعان ما يضغط عليهن لمقابلته في محافظته ثم الضغط عليهن نفسيا ومعنويا لممارسة الرزيلة معه، ويسجل تلك اللحظات صوت وصورة، ثم يرغم الفتاة على التوقيع على عقد زواج عرفي وإيصالات امانة، ليبدأ أصعب مرحلة في تاريخ الأسر وهو وضعهن تحت الابتزاز.
رسالتي لتلك الأسر والفتيات.. لا تقلقن، فالدنجوان تحت يد رجال المباحث، وتصرف النيابة العامة، وغدا سيحصل على الحكم الرادع ليكون عبرة.
الذئب يختار ضحاياه اقل من 20 سنة.
شكرا لرجال الأمن بوزارة الداخلية الذين تعاملوا مع الموضوع باحترافية شديدة، وبسرعة البرق، تمكنوا من ضبط الجاني وبحوزته كل الأدلة والفيديوهات.
شكرا لرجال النيابة العامة، واخيراً شكرا للأسرة المكلومة التي قررت السير في اجراءات التقاضي طبقا للقانون، ولم تخضع أو ترضخ للمتهم في التهديد والابتزاز، وهذا قدرهم الذي واجهوه وانهوا به رحلة المعاناة التي عاشوها تلك الفترة.
الفتيات الضحايا.. إذا وصلتكم رسالتنا عبر صفحة خلف الحدث وعليكم دعاوى شيكات أو إيصالات منه، يمكن لكم التواصل معنا لإرشاد الأسر ومساعدتها.

تم نسخ الرابط