الأحد 14 يوليو 2024
-
رئيس التحرير
محمد الطوخي

تنبه الأزهر وعلماؤه إلى أهمية الإعلام ومتطلبات العصر، والتقدم التقني في مجال الإعلام ومواكبة عصر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي فأنشأ الأزهر بوابته الإلكترونية التي تحمل اسم «بوابة الأزهر» ومن خلالها كان إطلاقه منصته الإلكترونية الفريدة على شبكة الانترنت مرصد الأزهر باللغات الأجنبية، والذي افتتحه د. أحمد الطيب شيخ الأزهر ليقدم خطابا صحفيا إلكترونيا راقيا على رأس أهدافه نشر الفهم الصحيح لتعاليم الإسلام السمحة ووسطيته العادلة ومواجهة الفكر المنحرف المتطرف والخارج عن والوسطية، ونشر ثقافة التسامح ومكافحة الكراهية ، وهكذا يستمر عطاء شيوخ الأزهر وريادتهم للعمل الصحفى الوسطى المستنير من خلال الصحف الإسلامية والصحف العامة أو المواقع الإلكترونية إلى جانب ما يصدرونه من مؤلفات وكتب ورسائل
علمية في هذا الصدد. 
كما يلاحظ كذلك في الآونة الأخيرة أن السنة النبوية المباركة تتعرض لهجوم شرس خارج عن الموضوعية والعقلانية والمصداقية وحتى عن أدب الحوار والنقاش، وذلك من تيارات التغريب الثقافي والعلمانيين والملاحده والمأجورين والمدفوعين إلى الهجوم على الإسلام عقيدة وشريعة وكتابا وسنة وبعضهم من العملاء الممولين من مؤسسات ومراكز عدائيه وماسونية ويمينية متطرفة تكن كل عداء للإسلام وأهله وشريعته. وقد تصدى علماء الأزهر ومشايخه وطلابه وصحفه منصاته الإعلامية الإلكترونية للرد على هؤلاء الملاحدة بالعلم والحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن انطلاقا من تعاليم الدين الإسلامي وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم التي تأمرنا بهذا. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الهجوم على السنة النبوية إنما هو توطئة مدخلا للهجوم على القرآن الكريم، وعلى الدين الإسلامي وتشريعاته وأحكامه، وذلك لأن السنة النبوية هي المصدر الثانى للتشريع الإسلامي، والتي 
بنى على أساسها من التشريعات والأحكام الفقهية والإسلامية والعلاقة بين القرآن والسنة علاقة وطيدة ومتينة لا تنفك عراها ولا يمكن فهم القرآن وأحكامه دون الرجوع إلى السنة النبوية، وأقوال الرسول صلى الله عليه وسلم، وما صدر عنه من قول أو فعل أو تقرير، فمعظم الأحكام الفقهية والتشريعية في العبادات والمعاملات والجنايات مستندها السنة النبوية المباركة فعلى سبيل المثال الحصر كيفية الصلاة وأوقاتها وعدد ركعاتها وأنصبة الزكاة وأداء مناسك الحج والعمرة، إنما تعرف من السنة النبوية، يقول علماء الشريعة أن السنة النبوية هي الجانب التطبيقى، والمحور العملى للإسلام وهي المذكرة التفسيرية والتوضيحية لما جاء في القرآن الكريم، وقد تفسر بعض أحكامه تارة وقد تخصص بعضها تارة أخرى، وتارة ثالثة تقيد بعض ما ورد فيه، وقد تستقل السنة النبوية ببعض التشريعات التي لم ترد في القرآن الكريم... ( وللحديث بقية )

تم نسخ الرابط