الأربعاء 19 يونيو 2024
-
رئيس التحرير
محمد الطوخي

المصرية للاتصالات تنتهي من إنزال الكابل البحري IEX في مصر

الشركة المصرية للإتصالات
الشركة المصرية للإتصالات

أعلنت الشركة المصرية للاتصالات، اليوم الأربعاء، عن نجاح إنزال نظام الكابل البحري IEX في مصر.

ويربط النظام البحري الجديد، الذي شهد عمليتي إنزال في مصر بنقطتي إنزال الزعفرانة 2 على البحر الأحمر وسيدي كرير على البحر الأبيض المتوسط، بحرين وقارتين عبر مسارين أرضيين على الأراضي المصرية.

وسيربط الكابل البحري IEX - عند اكتماله - مدينة مومباي بالهند مباشرة بأوروبا عبر مدينة ميلانو، الإيطالية.

ويهدف الكابل البحري إلى مساعدة الشركات المشاركة على تقديم خدمات متقدمة وتوفير سعات ضخمة لعملائها لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الاتصالات الرقمية.

وقد عملت الشركة المصرية للاتصالات على تيسير عملية الحصول على التصاريح والموافقات المحلية بسرعة ومرونة، كما نجحت في توفير الخدمات اللوجستية اللازمة لعملية الإنزال.

وأدت الشركة دورا أساسيا في تأمين إنزال الكابل الجديد بسهولة وأمان.

وتعد مصر هي المحور الأهم لربط قارات إفريقيا وآسيا وأوروبا بفضل سواحلها الممتدة على البحرين الأحمر والمتوسط، وتاريخها العريق في صناعة الكابلات البحرية، والموقع الجغرافي المتميز للبلاد والذي يربط 3 قارات ما مكن الشركة المصرية للاتصالات من توفير حلول عبور استثنائية آمنة للشبكة الدولية لأنظمة الكابلات البحرية، ويدعم نظام الكابل البحري IEX نقل البيانات الدولية عالي الجودة عبر 13 زوجا من الألياف الضوئية.

وقد تم اختيار شركة SubCom لتصميم وتصنيع وإنشاء نظام الكابل البحري الجديد الذي يمتد بطول 10 آلاف كيلومتر باستخدام أحدث التقنيات المستخدمة في الكابلات البحرية.

وقال المهندس محمد نصر، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، إن الشركة المصرية للاتصالات ساهمت بدور محوري بفضل بنيتها التحتية المميزة التي ربطت نظام IEX البحري أرضيا بين البحرين الأحمر والمتوسط بما في ذلك توفير خدمات الإنزال والعبور عند نقطتي الإنزال في الزعفرانة وسيدي كرير وربطهما معا عبر مسارين جديدين بخلاف المسارات التي تم توفيرها من قبل لأنظمة الكابلات البحرية الأربعة عشر الحالية العابرة لمصر، وذلك في إطار جهود الشركة لتطوير بنيتها التحتية الدولية.

وأضاف أن عملية إنزال نظام الكابل البحري IEX هي العملية العاشرة لآخر خمس أنظمة دولية تم إنزالها في مصر خلال العقد الماضي، كما تعتبر العملية الأولى لإنزال نظام بحري في نقطة إنزال سيدي كرير والرابعة في نقطة إنزال زعفرانة 2.

وتهدف "المصرية للاتصالات" - من خلال هذه المشروعات المهمة - إلى تنويع خدماتها وترسيخ مكانتها كمركز رئيسي للاتصالات الدولية في المنطقة من خلال تطوير بنيتها التحتية وفقا لأفضل التقنيات والمعايير الدولية.

تم نسخ الرابط